قائمة المنشورات


 المنشورات


 العودة إلى المنتدى

مدرسة ارض الانبياء التعليمية   

ما هو القتل الرحيم

Admin | منشور الأحد أكتوبر 01, 2017 2:53 pm

وهـــل في القتل رحمة ؟ تجــيز بعض الدول - للأسف - قانــون القتل الرحيم ولمن لا يعرف القتل الرحـــيم هـو إنهــاء لحياة المرضى الذين - حسب إعــتقاد الأطباء - لا يرجــى علاجهم كمرضى الأمــراض المزمنة أو بعض مرضى السّرطان الذين لا يـرجى شفــاؤهم أو بعض مرضى الغيبوبة الطويلة و هــؤلاء عادة يعيشون على الأجهــزة الطّــبية ويتم رفع هــذه الأجــهزة في حال موافقة ولي الأمر وبــذلك تنتهي حيــاة هــذا الــمريض، هكذا وبكل بســـاطة !!. يا الله قــمّة القساوة بدعوى الرحمة، لا أدري ولا يمكن أن أصدق أن يملك اي شخــص حــق تـقرير منــح حــياة أو نــزعهــا، المــوضوع هنــا ذا بــعدين مخــتلفين، فمــن نــاحية ديــنيّة إسلامــيّة فــهذا أمر حــرام و مرفوض بتــاتاً، فمهما بلغ ســوء حالــة المــريض فالله تــعالى وحده من يمنح الحياة و هو وحــده سبــحانه ينهــيها و هو سبــحانه من يبتــلي بالمرض وهو سبــحانه الشّــافي منــها متــى أراد، ولا أعتــقد أن أي ديــانة أخــرى تجيز هــذا القتــل ( الرحــيم )!!. لأنّ هــذا يدخل في بــاب علم الغيب فمن ذا الذي إطّــلع على علم الغيب وعلم متى تنتهي هذه الحياة ؟ وهل حــان أوان رحيلها أم لا ؟ ومن ذا الذي يقــرر الآجال و يوزّعها ؟ هل يملك الطبيــب هــذا الحــق ؟ أم يملك ولي أمر المريــض هــذا الحق ؟ أم تملك الدّولة هــذا الحــق ؟؟؟ أذكر أنّه في أحد الأفلام الأمريكية شــاهدت شــابّة تفتح عينيها وتحرك أصابعها في ذات اللحظة التي أراد والديها رفع الأجهزة عنها، سبــحانه وتــعالى عــلام الغيوب، ومن نــاحية أخــرى أنـــسانية أيعقل أنّ ترك شخص عــزيز علينا يمــوت بأيدينــا أهــون من رؤيــته يــعاني المرض ؟؟ وأسهل من التّمسك بأمل شفائه يومــاً مــا ؟ هل يعقل أن يصل اليأس للقتل !!. لا ننكــر هنــا أنّ هذه الأجهزة التي تبقي المريض على قيــد الحياة مكلفة مــادية، بل ومــرهقة مادياً، لكن أيعقل أن يكون هـــذا سبباً في إنهاء حيــاة قـريــب لنا أو عــزيز ؟؟؟ المــوضوع تنــاقض بين وجــهة نــظر طبّية علميّة مجرّدة، وبين حقّ إلهــي لا يملك الإنسان حــقّ الــتدخـل فيــه، شخصياً أعتــقد أنّ القتل هو القتــل، لا فرق بين قتل رحيم تخالطه نوايا وشكوك (قد لا يكون رحيماً ولا بريئــاً إذا كان المريض مسـناً ثــرياً) وبين قــتل إجــرام فجميعه نـزع حيـاة وهبها رب العالمين وهو وحده سبــحانه يدبــرها كيف شــاء، لكن مما لاشكّ فيه أبــداً أنّها ربّمــا أصعب لحظة وأصعب قرار ممكن لأي شخص أن يتّــخذه، أن تنــظر في عيني من تحب ليموت بعدها على يديـك أنت !!.

نبذة عن الكاتب